عودة إلى مقالات

نخوض منذ حوالى ثلاثين عاماً غمار مغامرةٍ مع ناندوز، محضرين نكهات دجاج بيري بيري الاستثنائية إلى سكان ثلاثة وعشرين بلداً في خمس قارات. ونحتفي هذا الشهر بدخولنا سوق المملكة العربية السعودية، وبالتالي، نحن مسرورون لأننا نشغل مكاناً على الساحة المطبخية المفعمة بالمنافسات في الرياض.

نحن معروفون في أرجاء العالم بالدجاج الشهي ونعتز باستخدام أفضل أنواع الدواجن، وبنقعها بصلصتنا السرية مدة 24 ساعة قبل أن نشويها بعناية ونجعلها طرية إلى حدّ الكمال.

وسواء كان المرء من عشاق التوابل الذين يختارون المذاق الحار للغاية أو من محبي نكهة الليمون والأعشاب أو من محبي المأكولات ذات الطابع المختلف تماماً مثل السلطات، نأمل أن يقع سكان الرياض وغيرها من المدن في السنوات القادمة، في حب طعامنا كما حصل مع الملايين من الناس حول العالم الذي يتلذذون بمذاق التراث الأفريقي البرتغالي الذي جعل من المطعم فريداً من نوعه.

ولا ينعكس هذا التراث على المأكولات وحسب، بل يظهر أيضاً في الترحيب الدافئ الذي يتوقعه الناس عندما يتخطون عتبة مطعمنا. ويبدأ هذا الترحيب بالديكور الذي تحوّل إلى ميزة استثنائية في مطاعمنا الأربعة. وكل مطعم مزيّن بطريقة فريدة من نوعها تماماً إنما يعود بالذاكرة إلى المطعم البرتغالي المتواضع الذي انبثقت منه ظاهرة ناندوز في العام 1987.

ويبذل موظفونا الذين نطلق عليهم اسم "ناندوكاس" جهداً كبيراً لجعل الجميع يشعرون وكأنهم في المنزل وليجعلوا من شعارنا "منزلي هو منزلك" حقيقةً ملموسةً. نأمل بأن يُحوّل هذا الشعار ناندوز إلى تجربة حقيقية عوضاً عن جعله مجرد مكان يتناولون فيه الدجاج الشهي.

عملنا جاهداً لنضمن أن تتكلل مغامرتنا الأولى داخل المملكة بالنجاح. وشكل فهم المشهد المطبخي النابض بالحياة في البلد، وبالأخص في الرياض، مصدر إلهام لنا لنبتكر معياراً جديداً للطعام والخدمات التي نقدمها، معياراً أطلقنا عليه اسم "مناسب للمملكة".

نأمل أن يوافقنا سكان الرياض عما قريب الرأي بأنّ ناندوز "حاضر للمملكة" فعلاً.